املأ الفراغ بالكلمة المناسبة.. “الأنا”.

بقعد بالايام والساعات بصفن ، وبفكر ليش هالقد عم فكر. وبشو عم فكر. عقلي، الي مسؤول عن هالعمليات الحسابية الدقيقة ، ومسؤول عن طرح هيدا الكم الهائل من الاسئلة فعليا خارج نطاق التغطية.

بصراحة ، كل يوم بكون منيحة فيه، بيجي مقابيلو ايام، بكون فيها مش منيحة.

ليش مش منيحة؟ فعليا ما بعرف. المفروض اني كون منيحة. المفروض يكون عمري ٢٩، وكون كمية ” المناحة” جواتي اكبر من كبيرة. مفروض كون عم بشتغل بشركة من اكبر شرك العالم. وكون مبسوطة. مفروض عايشة لحالي حرة ، كون مبسوطة. مفروض عليي وعلى عقلي كتير اشياء ، نحنا بالفعل اتفقنا بالاجماع انو مش عم نعملها. قصتي ببساطة، الوقت متلخبط بين ماضي وحاضر ومستقبل. وماشي بخطوط متشابكة. لا انا بالماضي ولا انا بالمستقبل، ولا حتى بالحاضر. انا بكل مكان وبكل زمان، بعدني ما استحضرت نفسي.

مش مبسوطة اني قادرة ” انبسط ” ويلي بحبهن مش قادرين. مش مبسوطة اني ما بعرف مين انا ولشو انا. بيقولولي ، عيشي ولا يهمك حدا. فكري بحالك. ما بقا تفكري بالناس. انسي لبنان. انسي فلان، حبي مين وما تحبي مين. عيشي وين وعيشي كيف. حاج حاملة السلم بالعرض. بقولولي اصرفي وسافري واعملي وساوي. وانا، متل الانسان الاعمى ، الي الناس عم تسألو، شو باك مش شايف قدامك.

انا اجمالا شخص متعب لنفسه. استيعابي، غير، واهتماماتي غير ، وتركيزي بروح على اشياء غير. فعليا انا شخص طبيعي متل باقي البشر. فرحتي المؤقتة باخدها بسفرة حلوة، بس لذتي واكتفائي باخدهن لما ازرع بسمة على وجه غيري.لذتي باخدها، لما شوف شخص عايز شي، واعطي ياه. وكأن بعبارة : املأ الفراغ بالكلمة المناسبة، انا حابة كون هالكلمة. المناسبة. الي اجت بالوقت الصح على المكان الصح. واملأ. يمكن لأن شايفة الحياة قديش هي ناقصة، حابة بهالكم سنة الي انا موجودة فيهن، عبي فراغات. لان إذا ما حدا عباهن، رح يكتروا، وبس يكتروا، الحياة بتصير على طريق ما الو رجعة.

منصير بحالة “الدمار الذاتي”.

خوفي ، من خط البلا رجعة، المليء بالفراغات، بخليني اركض حتى عبي. بس في خضم كل هالتعبايات ما شفت اني لازم عبي فراغاتي ، حتى عبي فراغات غيري، ما شفت انو ، نقصي بولّد نقص بهالدنيا، بس بمطرح تاني. فهو فعليا، بعبي عند غيري ، وبينقص عندي، والدنيا بقيت بنفس عدد الفراغات. فراغي مش سامحلي شوف الناس حواليي. ولا مخليني فكر بحدا غيري. فراغي مش فاهم شي. فراغي مخليني ، اصفن ساعات وساعات على ولا شي وعلى كل شي. اشتقتلك يا حالي المليانة. اشتقت تكوني الكلمة. ببقى بشوفك قريبا، ونصير نصفن سوا على غير اسئلة . اسئلة يكون في الها جواب.

شو الموضوع؟ ما في موضوع. هيدا هو الموضوع اليوم. انا وفراغي واسئلتي وحالي. ويمكن كتير، تكون يا ايها الانسان القارئ، عندك نفس الفراغات ونفس الاسئلة ونفس الصفنات. اعرف انك، الك دور. وانك كلمة، وانك املأ الفراغ. بس املأ فراغك. فراغك انت اول. املأ سطورك وجملك. حتى ما نزيد فراغات بهالدنيا.

صورة فراغ واكتمال وصورة حبيبي جبل لبنان 💜

Story of an HR Career with quarter life crisis.

I’ve been struggling to find my place in this world!

I grew up to a family of Engineers. Seeing how my father was passionate about his work made me know that I should love what I do. My dad is an HVAC Mechanical Engineer, I used to go with him to work when I was 4 years old. I remember very well how free I could be in the office and how everyone was smiling and taking care of me. Of all the engineering stories I used to hear, one of the best made me realize how a person can find purpose in everything. One of his very old clients, had trouble sleeping as he was sensitive to the AC vibrations. Everyone thought he has insomnia. My dad helped isolate the bedroom, and hence the men was able to sleep again.

Lesson here: everyone’s job matters everywhere.

Second lesson: that is why my dad has always been my role model, he saw all the details, and even with such a technical job, he always kept the human perspective of it and still does

I wasnt good at Math, or Physics, and was not interested in anything but Arabic, English, History and Philosophy. When I was a kid, I wanted to be an Archeologist. I always felt I wanted to go back in time and see what was happening. I used to love cartoons, but my favorite part was the History Channel documentaries. I had public schooling, got all I needed to learn, but didn’t have much options to explore my talents and hobbies.

I had no clear understanding of what Im good at. My mom always said, you will be a leader. I did not know what field I should major in, so I went for Business Management, the most broad field in time of uncertainty. My Academic Advisor told me : Natalia I see you in HR. Knowing that my HR course grades were the lowest amongst all my other grades. I went for the Internship in HR, and that’s where I found myself. Year after year, job after job, I figured how much I love and care for what I do. And yes, I could find the purpose , I was taking part in someone’s career change, in someone’s decisions to go for something, or not, I got to make sure people were smiling at work, even if it’s just because they see me, I got to argue with the unfair people who always provoked me before , those bad characters you see in movies (and real life).I got to help few people, many times I couldn’t, because I was just a line employee. I got to see many things, front of the house, back of the house.

Lesson: The more I saw, the more I knew I had to be there , and I had a big responsibility.

The problem now is that I see HR people, who shouldnt be there. HR, Human resources, is just a fancy corporate word for the job of “Taking care of Employees”. Because this is not always clarified and defined, people view HR as so many things, and in case they see this message , it is the last one seen. I do not want to be an Advisor. I want to be called People Supporter, or any other term that defines what we should be doing.

Im 29, and I started questioning what Im doing. I struggle with getting my rights inside the work place, I do not negotiate for what I deserve, I negotiate for what I think is easiest for the company. It has cost me a lot of delay in my career path. And lots of my well being. I used to work non stop, but suddenly I realized the term ” Enough”.

I am an HR person, and I struggle with the job search and hunt, I do not want to waste my time or the recruiters’ time, so I have it all in my resume. However my care and value system, is with me, I cannot just write it on a piece of document. I do it everyday, I live it , I practice it. And I can’t begin to think of what non HR people go through during their job hunt and hiring when they don’t know what is happening in the back end.I was running after big names, big companies , part of which was not possible back in Lebanon easily, and much which is not even available there. But after only 7 years, I have learnt that good jobs are about balance and relativity.

Toxic can be a bad manager with good coworkers, it could be bad coworkers with a good manager. Could be a good manager with poor pay, could be a good pay with a poor job. The combinations are endless. However, I still cannot come to a clear understanding that the given postulates, are so clear, yet somehow nobody managed to get to them.

How difficult it is to be fair? How difficult is it to hire nice people, or people who simply care, how difficult is it to hire a person in the right place instead of just placing them because we cannot find someone else. How difficult is it to give feasible goals and workloads for employees, and how hard is it to remember that for the time being, we are still working with humans and not robots. Again the situations vary, but so far, these combinations of balance, I haven’t encountered them.

More to be said, to be shared, and highlighted on this topic, I will need to get my thoughts clear , but for now, I felt I needed to share this…

An irrelevant recent photo, because I simply love the sky.

ال٢٩ صفحة من كتابي.انا وحساسيتي.

اليوم متل كل اول ايلول من كل سنة.
طويت صفحة تانية. وفتحت “سطر” جديد.
الصفحة ، لما تكون موجودة، رح تعرف حدودها، ومقاييسها.
وانا بكل هالكتاب ،كل الي بملكو هو قلمي.. حتى صفحتي مش ملكي ولا قادرة شوف حدودها.
كل صفحة عم تكلفني سنة. وكل سنة عم تكلفني غير الي قبلها. وبالآخر ، المعادلة ضايعة.
اجمل شي، انو منعيش عم نكتب بالصفحات، وما حدا عارف اياها اخر صفحة رح تكون ، وكتابو كيف، وشو اخر سطر رح يكتبو.
باول سطور حياتي لقيت مكتوب اسمي. واسامي كم شخص تانيين. شخصيات عطيتني القلم حتى اكتب. طبعا الورقة كانت عم تطول كل ما اكتب فيها. وكأني عم حيك اوراق، بالواقع خيوطها مش معي. صرنا كاتبين  ٢٩ صفحة. وما زال القلم، حابب يكتب كتير. عم بوصل على سطور، لاقي فيها اسامي مكتوبة ، اسامي اماكن ، اسامي اشخاص،   وانا عليي اكتب حكاياتها. كان في قصص حتى ، ما قدرت اقراها، الا بعد ما تركت السطور فاضية هي تكشف حبرها.. انا وقلمي وال٢٩ صفحة. شفنا تفاصيل صغيرة كتير. شفنا محبة اهلنا. شفنا موتة جدود وجزء من عائلتنا. النا اصحاب ماتوا. النا ناس ، بكتنا، ناس كتبت بحبرها على سطورنا، كلمات سودة، ناس كتبت قصص،ما كانت قصص اطفال قبل النوم. لما كان القلم ينشف، كان يشرب دموع، ويكفي كتابة. انا وياه، في ناس بشعة لحقتنا ، ضربتنا، هددتنا، خوفتنا. انا وقلمي هربنا، وواجهنا. درسنا كتير، واشتغلنا، وكنا بكتير سطور مبسوطين. حبينا، وانحبينا، انخننا، وانتركنا. وتركنا…انا وقلمي اخدنا قرارات مصيرية. سوا. كوننا صحبة حلوة كتير. صحبة تتصل فينا  كل ما القلم يصير رح ينشف. انا وياه، كتبنا مشاوير كتير ، واغاني ورقصات. كتبنا احزان شفناها، ناس مشردة عالطريق، ناس اختارت، وناس سطورها اختارت عنها. ناس باهل وناس بلا اهل، ناس بتشوف، وناس انكتب الها ما تشوف شي. انا وقلمي، كنا عم نكتب كل تفصيل. كل احساس وكل لحظة. انكتب على سطوري: “انت كتير حساسة”. وبكل صفحة بكتير سطور، كانت تنكتب هالعبارة، كل مرة بخط حدا جديد. كنت اعرف من انا وصغيرة، انو هالمعلومة صحيحة. بس ما كنت اعرف شو بتعني. كنت افهم انو كتابتي غير، والتفاصيل الي عم بكتبها غير  ، كنت عارفة انو تسجيلي لكل اللحظات، كان غير. ثقلوا اوراقي من التفاصيل، طلع وزنها غير. اي ثقلتلي اوراقي، واعطت كتابي، شكل ولون وريحة تانيين. ثمن ال ٢٩  كان ثقل حساسيتي على سطوري، حتى انو كان في سطور مكسورة مش مكتملة. مقطوشة ومكفاية بغير مطرح. حساسيتي، الي خلت عيوني تشوف الكون بتفاصيل كتيرة، مش مهمة لكل الناس، حساسيتي، رسمتلي صور غير عن الواقع، وغير عن واقع غيري. “انت كتير حساسة” خلت ال٢٩ يكون الها طعم تاني. وخلتني افهم، انو حساسيتي، كانت من الكلمات، الي انكتبت على اول سطر من حياتي، حد اسمي. هي انا وانا هي. جزء متعب وحلو من كتابي. ثمن ال٢٩ صفحة ، كان دموع كتيرة، وافكار سودة ، ضباب بدماغي ، ليالي ما فيها نوم، وايام كان النوم يسرقني فيها. دفعت حق الصفحات، اوجاع وضحكات، وحدة، عزلة، اغتراب وغربة. دفعت ارادة، وصلابة، وصبر. دفعت محاولات كتيرة. اكتب فيها حرف واوقف. وعيد وجرب. لحد ما كتبت من جديد. صلاة وصوم واسئلة كتير. واجوبة ما الها سؤال. دفعت على صفحاتي ادوية مختلفة، دقات قلب وخوف، وشجاعة. قلمي معي ، عم بكتب في كلمات جديدة، حلوة وملونة ، اسماء جديدة وروايات جاية معها. الحان اغاني وكلمات، روحات ورجعات. على اول سطر بال ٢٩ رح اكتب. بحبك. بحبك يا انا لانك علمتيني القوة. بحبك لانك انت. حساسة، وشايفة التفاصيل، شايفة الصغيرة قبل الكبيرة.بحبك لانك بتشوفي، وبتضلك مصرة تشوفي حتى لو تعبوا عيونك. الى مزيد من الصفحات .

شمعة هيدي السنة لونها اصفر 💛